عمليات السمنة المفرطة في مصر | دكتور طارق البحار

عمليات السمنة المفرطة

عمليات السمنة المفرطة
0 أبريل 22, 2017

عمليات السمنة المفرطة أقصر طرق تحطيم الإرادة في إنقاص الوزن، وهي كذلك حل مهم جدا للمصابين بالكتل الدهنية فائقة المعقولية، والمصابين بأمراض صحية تمنع من مزاولة أنشطة المجهود البدني الرياضية.

ما هي السمنة؟ وما أسباب حدوثها؟

السمنة تعني زيادة مبالغ فيها بكتلة وحجم الوزن وتغيره عن نمطه المثالي بالنسبة للطول والمظهر العام واللياقة البدنية، وقد تصبح مفرطة بأن تكون مبالغ فيها جدا كبعض الحالات التي تتطور لمرض الفيل وهو نوع من أنواع السمنة المرضية رغم أنه ينتج عن لدغ بعوض.

تصبح السمنة بالجسم نتيجة الإفراط في تناول الأطعمة، وأحيانا بسبب عوامل وجينات أخرى، لكن الأصل في طريقتك بالحياة، وسلوكيات الطعام بها، مشتملا على أنظمة اللياقة التي تقوم أو لا تقوم بها، ونوعية عملك بالحياة ونشاطك في التعامل والسكون وأوقات الحركة.

تعتبر معتقداتك الفكرية سببا أيضا في تواجد السمنة من عدمها، فهي تمتزج مع أنماط سلوكك في شراء الأطعمة والأنواع عالية السعرات، ونظرتك للمثالية البدنية، كذلك أنماط الحرق للسعرات المكتسبة. وتعد تركيبتك الجسمانية وجيناتها من بداية حملك أيضا عامل كبير في نوعية أطعمتك وسعراتك مع ما اكتسبته من فكر ثقافي بهذا الخصوص من مجتمعك، وقد نتج عن إحدى الدراسات أن الرضاعة من الأم تؤثر في سمنة الطفل بالمراهقة، حيث أن رضاعة الطفل لما يزيد عن 3أشهر يساهم في نحافته في المراهقة بخلاف من لا يرضعون أو تقل رضاعتهم عن هذه الفترة.

كانت الجينات المساعدة على تخزين دهون الأطعمة قديما مناسبة لاحتياجات القدماء للطعام وصيده أو حصاده، ولكن اليوم اختلف الأمر حيث ميول البشر للخمول والشهية المفتوحة وخاصة لأطعمة زهيدة الثمن مع سعراتها العالية، كذلك كثرة النوم والمشهيات الأخرى ذات التركيب الكيميائي بمواد حافظة مختلفة فيها، وثبت أيضا أن بعض أنواع الأدوية تؤثر على وزن الجسم وترفع من سمنته.

خطورة ومضاعفات السمنة والوزن الزائد:

  • تسبب أمراض مزمنة كالسكري، وضغط الدم.
  • تسبب أمراضا مختلفة بالمفاصل وهشاشة العظام، حيث ثقل الوزن على الساقين وبطء الحركة.
  • أمراض الشرايين التاجية، وتكيس المبايض لدى النساء.
  • تشكل عامل رفع لأمراض الجهاز الهضمي.
  • تكون موطن لتسلل مرض في الرئة والتنفس ولعله سبب عدم قدرتهم على التنفس ليلا، وكذلك مسهلة لحدوث الجلطات.
  • تكثر أمراض الكليتين عند السمناء أكثر من غيرهم، ونسب السرطان ترتفع لديهم أيضا بأعلى ما تصيب غيرهم.

 

ظهور عمليات السمنة المفرطة:

تعد عمليات السمنة المفرطة في وقتنا أمرا طبيعيا للانتشار الغير مقبول للسمنة وزيادات الوزن المنتشرة عالميا حتى بالولايات الأمريكية، هذا الأمر الذي أعقبه تفشي أمراض إضافية متنوعة منها ما تتسبب به مباشرة ومنها ما تكون أحد عوامل وجوده، ولهذا تم تخصيص كثير من الخبرات الطبية المختصة فقط بهذا المجال لأجل عناية أفضل وتحقيق وزن أفضل بصحة لائقة، لكن أكثر البدناء لا يمتلكون عزيمة قوية لتخفيض معدلات شراهتهم للطعام، وبعضهم لديه صلات مرضية قد تكون وراثة أو غيرذلك تمنعه من اتباع نظام حمية رجيم صحي أو قاس.

ظهرت عمليات السمنة المفرطة من 2006 لحل هذه المعضلة وتقليل أزمات الوزن الزائد الذي يعد معوق بشري كبير، وبدأ هذا الظهور بعدة أشكال:

تكميم المعدة أو تدبيس المعدة & عملية بالون المعدة & عملية تحويل مسار المعدة (المجازة المعدية)

  & جراحة ربط وتطويق المعدة.  

وتعد جراحة التكميم متفق على أمانها أكثر وعدم اضطرار المريض لجراحة تحويل أو بالون او غيرها بعد هذه الجراحة، إذ يتحقق فقد الوزن المطلوب مع الالتزام بأنظمة حياتية جديدة تحافظ على ما سبق وتم خسارته بالعملية.

تفاصيل حول عمليات السمنة المفرطة:

أي عملية أو جراحة لها خطورة على الصحة، ودور الأطباء تقليل الخطر وتحقيق فوائد عالية، عمليات وجراحات السمنة متعددة بعضها يصبح خطرا جدا، وبعضها فعال والآخر غير فعال أو ذي محدودية بسيطة في تحقيق النتائج.

يأتي الاختلاف في الحالة الجسمانية المرضية ودرجة الخلو أو الوجود المرضي بها أيا كانت درجات المرض، ولذا قد تصلح أحد تلك العمليات لمرضى دون غيرهم من ذوي الأوزان الزائدة بإفراط. وفيما يلي نبذة عن كل عملية ودرجة خطورتها:

جراحة حزام المعدة.

جراحة تخسيس وإفقاد وزن، تتم بنظام عزل جزء كبير من المعدة وترك جزء صغير حيث يتم تثبيت رباط سليكون حلقي مخصص بالجزء الأعلى للمعدة، يتصل بملحق تحت الجلد يمكن من خلاله التحكم باتساع وضيق فتحة المعدة وبذلك يمكن التعديل عليها، ومع هذا لا تخلو من عيوب، حيث يتوجب اتباع نظام تغذية أشبه بالحمية طوال الحياة.

النتيجة إذا لن تختلف كثيرا عن اتباع نظام غذائي قبل العملية إلا في تعريض الجسم لمضاعفات وخطورة انزلاق الرابطة الأمر الذي إن لم يتم استعجال جراحة فورية لأدى لمضاعفات خطرة لوجود جسم غير طبيعي غير مثبت ما ينذر بالوفاة السريعة. ورغم أن يميزها عدم قطع شيء من الجهاز الهضمي الطبيعي، ولكنها تحتاج لمتابعة طبية باستمرار كذلك.

عملية بالون المعدة

تحقيق نتائج مؤقتة للتدريب على تغير سلوكيات وأسلوب حياتك غذائيا، فهي بالون صغير يركب بطريقة الفم، متصل بأنبوب دقيق يتم من خلاله متابعة محلول الملح داخلها، يحوي مادة معينة يتم منها تشخيص أي خلل قد يحدث فيتم تسريع الاستجابة بإزالتها، غرضها تضييق المساحة داخل المعدة لفترة نصف عام قبل انتزاعها، خلال الفترة يتم استشارة طبيب لتغير أسلوب التغذية لحياتك حتى الأجل.

من اثار عملية بالون المعدة الشعور بغرابة أول أيام بعد التركيب، وحدوث مضاعفات كالقيء وبوادره كالغثيان، وقد تتعرض للفشل وسرعة استخراجها حتى لا تسبب انسداد وريدي. ولكنها تتميز بعدم الحاجة لمكوث بالمشفى ولا طول إجراء العملية.

عملية تحويل مسار المعدة (المجازة المعدية)

يتم فيها تغيير مسار المعدة بحيث يستأصل الطبيب جزء كبر من المعدة ويبقي ما يشبه جيبا صغيرا يعمل على توصيله بالأمعاء، ويختارها المدمنون على السكريات ومنتجاتها كالحلوى والكيك وغيره، ولكنها خطرة حيث تعمد على أخذ جزء كبير من جهازك الهضمي، مع التأثيرات السلبية على طبيعة تناول الغذاء والذي يصبح سائلا أو مجرد تناو ل مكعبات ثلج.

ورغم تحقيقها لثبات فقد الوزن لمرضى السمنة الخطرة على الحياة، وتقليل السكري وضغط الدم المرتبطين بالسمنة إلا أن من أثارها الجانبية التسبب بالعجز طوال الحياة، والألم الشديد والغثيان، واحتمالية كبيرة لأزمات القلب والجلطة وانسدادا الأوردة، أخطر من هذا التسريب المعوي لانفلات الدباسات أو سوء تركيبها.

تكميم المعدة أو تدبيس المعدة

يتم تخدير المريض ثم إحداث فتح بالبطن للوصول للمعدة واقتصاص جزء منها حيث استئصال أكثر من ثلاث أرباع المعدة، فتصبح بشكل أنبوبي يشبه الموزة، الأمر الذي ينقص من الامتصاص وفرز هرمون الجوع، وبالتالي الابتعاد عن أي سعرات حرارية إضافية، أيضا يمكن أن تتم بالمنظار بواسطة فتحات أو ثقوب فلا تسبب ألما للمريض، وتيسر خروجه من المشفى بأسرع من الطرق الأخرى.

تكميم المعدة تحتاج إلى فترة في استخدام المكملات وعناصر الحديد وتجنب مسببات المضاعفات التي تصحب هذه العمليات غالبا، تعد الأكثر استخداما بالجراحات الصحية والتجميلية المتعلقة بالتخسيس وفقد الوزن.

Share and let others know...Tweet about this on TwitterShare on Google+Share on FacebookEmail this to someone
Posted in د طارق البحار by Seo Manager