عملية قص المعدة فى مصر

عملية قص المعدة

عملية قص المعدة
0 فبراير 19, 2017

قص المعدة

تترافق السمنة مع عدد غير محدود من الأمراض، مثل مشكل القلب والسكر وارتفاع ضغط الدم ومشاكل التنفس وتنكس المفاصل، وجميع ما سبق بالإضافة إلي أمراض السمنة في حد ذاتها تؤدي إلي حالات الوفاة المبكرة، وإذا كان الفرد بديناً ولا يقدر علي إنقاص وزنه من خلال الرجيم أو التمارين الرياضية فيصبح الحل النموذجي هنا هو التدخل الجراحي، كأحد الخيارات المطروحة من أجل معالجة ذلك، وتعرف الجراحة التي يتم إجراؤها من أجل مساعدة المريض علي إنقاص وزنه باسم جراحة علاج السمنة، وتُعتبر عملية قص المعدة أحد أنواع تلك العمليات الجراحية، وقد ينصح الطبيب المعالج المريض بإجراء عملية قص المعدة بعد موافقة المريض علي ذلك.

يعتبر مركز علاج السمنة د / طارق البحار من أشهر المراكز التي تقوم بعملية  قص المعدة، حيث أن المركز يمتلك أفضل التقنيات الحديثة للقيام بتلك المهمة علي أفضل حال.

وقبل أن نوضح الدور الذي يقوم به مركز جراحة السمنة  د/ طارق البحار في القيام بتلك العمليات علي النحو الأمثل، سوف نسرد بعض التفاصيل عن عمليات قص المعدة.

نشأة عملية قص المعدة

عملية قص المعدة ليست جديدة فتلك العملية تواجدت منذ عام 2006م، وكان يتم استخدامها للمرضي الذين يعانون من السمنة المفرطة كمرحلة أولي، ثم بعد ذلك يتم إجراء عملية لتحويل المسار الخاص بالمعدة بعد أن يفقدوا نسبة مرتفعة من زنهم الزائد، غير أن الوضع تطور عن ذي قبل، وخاصة بعد ظهور جراحة المناظير حيث أصبحت عملية قص المعدة من العمليات البسيطة.

تعريف عملية قص المعدة

قص المعدة هي أحد العمليات الجراحية من أجل إنقاص الوزن، ويتم فيها إنقاص حجم المعدة عن طريق الاستئصال الجراحي لجزء من المعدة، ويوجد احتمال أن يحدث اتساع للمعدة في وقت لاحق وفقاً لما أشارات إليه التقارير الطبية ويتم القيام بتلك العملية من خلال المنظار الجراحي، وبإزالة جزء من المعدة يصبح في إمكان الإنسان الحد من كميات الطعام التي يتناولها، ويشعر بالشبع وعدم الحاجة إلي الطعام خلال فترة زمنية قصيرة .

تساعد معرفة الفرد بأجزاء الجهاز الهضمي علي فهم جراحة تكميم المعدة، حيث أن عملية الهضم تعني أن المأكولات التي نتناولها تتحول إلي أجزاء صغيرة، ثم بعد ذلك إلي مجري الدم، حيث أن الطعام ينتقل بعد أن نمضغه ونبتلعه من خلال المريء إلي المعدة، وتقوم أحماض المعدة بالمساعدة في عملية الهضم، ومعدة الإنسان تستطيع أن تحتوي حوالي لتر ونصف من الطعام في كل وجبة، وتنتقل تلك المحتويات بعد ذلك إلي الأنثى عشر وتمتزج مع العصارات التي يقوم الكبد والبنكرياس بإفرازها، ويساعد ذلك علي التسريع من عملية الهضم، ويتم امتصاص معظم كمية الكالسيوم والحديد التي تتوافر في الطعام، وبعد ذلك يقوم اللفائفي باستكمال امتصاص المواد الغذائية والسعرات الحرارية، وفي النهاية يتم تخزين باقي جزئيات الطعام التي لا يمكن هضمها في الأمعاء الغليظة ثم القولون، حيث يتم تشكيل البراز والتخلص منه عن طريق فتحة الشرج.

مميزات عملية قص المعدة

o   تعتبر من العمليات البسيطة التي تحافظ علي العملية الفسيولوجية الخاصة بالجهاز الهضمي، التي خلقها المولي عز وجل، مما يجعل المضاعفات الخاصة بالعملية نادرة الحدوث، ولا يشعر المريض بثمة أثار جانبية تذكر.

o   تتم تلك العملية عن طريق المنظار الجراحي من خلال أفضل وأحدث المناظير الجراحية التي تضمن عدم حدوث أي مخاطر قد تحدق بالمريض.

o   بعد القيام بإجراء العملية يصبح كم الطعام الذي يتناوله المريض أقل، ويشعر بالشبع مما يساعد علي ثبات الوزن ويؤدي ذلك إلي تحقيق نتائج ايجابية للمريض، وعلي وجه الخصوص الذي يأكل الأطعمة بكميات كبيرة.

o   أشارت التقارير إلي تحسن معظم الحالات الصحية نتيجة إجراء جراحة قص المعدة، حيث تم علاج داء السكري بنسبة 45ـ55%، و حالات ضغط الدم بنسبة 50% ،وعلاج حالات ارتفاع الكوليسترول بنسبة 77%، وكذلك علاج حالات انقطاع النفس الانسداداي أثناء فترة النوم بنسبة 60%.

o      تتم العملية خلال فترة زمنية قصيرة نتيجة للمقومات الحديثة التي يمتلكها مركز جراحة السمنة د/طارق البحار.

o   أوضحت العديد من الدراسات أن من قام بإجراء تلك العملية شعر بتحسن، وقام بجميع الأنشطة الجسدية والترفيهية بشكل طبيعي وأصبح لديه الثقة بالنفس عن ذي قبل.

كيف يتم اجراء العملية داخل مركز علاج السمنة د / طارق البحار

o      القيام بالتخدير العام.

o   يتم رفع تجويف البطن بإبرة مثل جميع جراحات المناظير، وذلك حتى يرتفع جدار البطن، ويصبح مثل السقف للتجويف الخاص بالبطن، وفي نفس الوقت تبقي الأمعاء والمعدة أسفل.

o   من خلال أحد الثقوب يتم إدخال المنظار الذي يرتبط بشاشة التليفزيون عن طريق سلك موصل، وتظهر المعدة والأمعاء علي الشاشة إلي ما غير ذلك من الأجزاء التي يطلع عليها الطبيب.

o      يتم إدخال الملاقط ثم الجهاز الخاص بالكي.

o   يقوم الطبيب بفصل الأوعية الدموية والأنسجة عن طريق الكي علي المنحني الكبير للمعدة بداية من نقطة تبعد بنحو 4-6سم عن الفتحات البوابية للمعدة وصعوداً بالقرب من جهاز المريء.

بعد عملية قص المعدة

يبقي المريض في مركز جراحة السمنة د/ طارق البحار لمدة ليلة واحدة أو اثنتين قبل أن يغادر إلي المنزل، وقد يقوم الطبيب المعالج  بوضع قسطرة لتصريف البول من المثانة، وفي اليوم التالي للعملية الجراحية قد يقوم الطبيب الجراح بطلب أشعة علي المعدة من أجل التأكد من عدم وجود تسرب أو انسداد، ومن المهم أن يظل المريض نشيطاً وأن يقوم بالمشي في طرقات المستشفي؛ حيث أن ذلك يساعد علي عدم حدوث أي جلطات، وخلال وجود المريض في المستشفي يتم تزويده بجهاز صغير ليساعده علي التنفس، ويسمي ذلك بمحفز التنفس وهو يساعد المريض علي الوقاية من حدوث مرض الالتهاب الرئوي ومشاكل التنفس الاخري، وعند سماح الطبيب للمريض بتناول المأكولات، فإنه يعمَد إلي وضع نظام غذائي يتألف من السوائل في أول أسبوعين بعد القيام بالعملية، ثم بعد ذلك تكون الأطعمة في شكل مهروسات لمدة أسبوعين؛ حيث أن المريض لا يكون قادراً علي تناول كميات كبيرة من الأطعمة، وذلك لأن جراحة قص المعدة جعلت المعدة أصغر من ذي قبل، ويجب علي المريض أن يتناول الفيتامينات والمكملات الغذائية بشكل يومي كالكالسيوم والحديد، وذلك مع الأدوية الاخري التي يراها الطبيب مناسبة للحالة، وتعتبر جراحة قص المعدة ناجحة عندما يخسر المريض نصف وزنه الزائد ويحافظ علي تلك الخسارة لمدة خمس سنوات تالية لإجراء العملية،  فعلي سبيل المثال إذا كان هناك مريض لديه وزن زائد يعادل 80 كيلو جرام فإن عليه أن يخسر أربعين كيلو جرام، وأن يحافظ علي تلك الخسارة لمدة خمسة سنوات، وتقدر خسارة الوزن خلال أول سنتين بعد القيام بجراحة قص المعدة بنحو 50إلي 70% من وزن المريض الزائد.

بعد عملية قص المعدة

بعد أن يعود المريض إلي منزلة يجب عليه أن يقوم بتدريبات رياضية لمدة نصف علي الأقل بشكل يومي، وأن يمشي خلال الشهر الأول، وبعد ذلك عليه أن يستشر الطبيب حول النشاطات الاخري التي يمكن أن يمارسها، ويجب أن تكون الوجبات التي يتناولها غنية بالبروتينات؛ حيث أن ذلك من شانه المساعدة علي سرعة عملية التعافي، ويجب علي المريض أن يأكل ويشرب ببطء وخاصة في المراحل الأولي بعد القيام بالعملية، وعليه أن يتناول السوائل التي تخلو من السكر والكافيين، ويمتنع عن جميع المشروبات الغازية وكذلك المشروبات الكحولية؛ حيث أن المريض يصبح أكثر حساسية بالنسبة لتلك المواد بعد القيام بإجراء العملية، ويجب ألا يقوم المريض بأنشطة عنيفة، أو القيام برفع أي شيء يزيد عن وزنه، وألا يستخدم الماء علي الجروح لمدة أسبوعين علي الأقل .

 

Share and let others know...Tweet about this on TwitterShare on Google+Share on FacebookEmail this to someone