هل يمكن اصلاح فشل جراحات السمنة التقليدية؟ | دكتور طارق البحار

هل يمكن اصلاح فشل جراحات السمنة التقليدية؟

هل يمكن اصلاح فشل جراحات السمنة التقليدية؟
0 مايو 8, 2016

اصلاح فشل جراحات السمنة

أي جراحة تكون لها نسبة نجاح ونسبة فشل ولكن مع  تطور جراحات السمنة واجرائها بالمنظار تقل نسبة الفشل كثيرا.

ولكن يبقي سؤال هام

لماذا وزن المريض يزيد بعد فترة او لا يستطيع فقدان الوزن المطلوب؟

يقول الدكتور طارق البحار استشاري جراحات السمنة المفرطة وجراحات الاعادة – بكلية الطب جامعة عين شمس في القاهرة- أن جزء من الفشل يقع علي عاتق الجراح الذي أجري الجراحة الأولي فيكون قص المعدة في جراحة التكميم ليس بالحجم المطلوب استئصالة مما يعطي نتائج غير مضمونة .

وهناك سبب اخر وهو  اصرار المريض علي اختيار الجراحة الغير مناسبة لنمط حياتة، فيعود الي عاداتة الغذائية الخاطئة  مثل شرب المياة الغازية وتناول السكريات بشراهة وتلك المواد لا تاخذ حيز من المعدة وتزيد الوزن.

  وتعتبر تلك الاسباب اهم العوامل التي  تؤثر علي نسب نجاح مع جراحات تحويل المعدة أو تكميم المعدة  وتظهر مع جراحات حزام المعدة أو تدبيس المعدة أو طي المعدة أو كشكة المعدة، وأضاف البحار ان جراحات الاعادة بحاجة الي جراح متمكن وذو مهارة عالية للتعامل مع الجراحة السابقة للمريض، وأكد البحار من خلال ممارسة جراحات الاعادة ان جراحات السمنة أمنه تمام ولكن اجراء الجراحة الخطأ كان العامل المؤثر، اليك شرح اصلاح جراحات الاعادة بالتفصيل.

ما هي أسباب فشل جراحات السمنة؟

وقد ذكر الدكتور طارق البحار أن مقياس نجاح جراحات السمنة بالمنظار هو فقدان 50% الي 60% من الوزن الزائد، ولكن يتمثل الفشل في عدم فقدان قدر كافي من الوزن الزائد او استعادة الوزن الزائد بعد تحقيق الهدف من فقدانه، عدم نجاح علاج الامراض المصاحبة للسمنة كارتفاع ضغط الدم والسكري أو استمرار القئ بعد الجراحة وعدم استطاعة المريض الأكل بصفة طبيعية، او عند تصغير حجم المعدة عن طريق تكميم المعدة أو القص الطولي للمعدة كما تسمي عند اجراء الجراحة بشكل خاطئ يبقي جزء من المعدة أكبر من المطلوب وذلك عن طريق عدم تحديد الجزء المراد قصه بالكامل فيتم ازالة جزء بسيط وترك جزء كان يجب قصه من قبل الجراح وأكد البحار أن اغلب حالات الاستشارات واعادة الجراحة تعاني من تلك المشكلة بالاضافة الي الجراحات القديمة، يضاف الي تلك الحالات تدبيس المعدة الطولي وهو اجراء ألغي تمام في معظم المراكز العالمية ،الي جانب عدم التزام المرضى بعد الجراحة بالتعليمات الغذائية .

ما هو الحل الامثل اذا فشلت الجراحة او لم تؤدي الي النجاح المطلوب؟

علاج الفشل أو إعادة إكتساب الوزن هو اجراء  عملية تحويل مسار المعدة الامن فيكون عبارة عن تصغير الجيب المعدى و تصغير قطر الجزئ من الأمعاء الدقيقة المتصل بهذا الجيب المعدى. بالرغم من أن إعادة الجراحة أكثر صعوبة من عمليات السمنة المعتادة إلا أن نتائجها للنزول فى الوزن ممتازة كما أنها تضع الفرد على الطريق السليم لفقدان الوزن مع نوعية حياة أفضل وعلاج مرض السكر.

ما الصعوبات التي تواجه مرضي الاعادة؟

حدد الدكتور طارق البحار صعوبات اجراء الجراحة في اختيار الإجراء الجراحي المناسب للمريض وهذا لإختيار يشكل تحديا لخبرة الجراح و مهارته في تشخيص المريض بدقة و يرتبط الموضوع بشكل كبير بماهية العمل الجراحي الأول و تحديد الأسباب المؤدية للفشل و مسؤولية اختيار الجراحة المناسبة في المرة الأولى تقع على عاتق الجراح  المختص و ترتبط بشكل مباشر بخبرته و معرفتة  لوضع المريض.

وتتعلق الصعوبة أيضا  بالتقنية  بالإلتصاقات و التغير التشريحي الحاصل بعد الجراحة الأولى و هي تتطلب خبرة و مهارة تقنية عالية من قبل الجراح .

ما هي الجراحات التي يتم اعادتها؟

ويتطلب إعادة جراحات السمنة بعد فشل جراحات السمنة التقليدية في الوصول للوزن المطلوب تقيم  معدة المريض بعد جراحة السمنة ونوع الجراحة عليها فيتم اختيار الجراحة المناسبة لهم وعادة ما تكون صعبة تكنيكيا، وتحتاج الأمر الي استشاري ذو مهارة عالية وتفنيات تكنولوجية تساعد علي اجراء الجراحة بأمان هو ما يقدمة الدكتور طارق البحار في مركزه بالقاهرة، باجراء جراحات الاعادة  بالمنظار  حتى لو كانت المرة الأولى أجريت بالجراحة المفتوحة.

وأثبتت جراحات الاعادة مع الدكتور طارق البحار نتائج ناجحة دائما، حتى لو أجريت بالجراحة المفتوحة، دون وجود جراحة بل فتحات بسيطة من 5-6 سم، لإصلاح فشل او مضاعفات حزام المعدة أو فشل تدبيس المعدة فيكون الحل هو تغيير الجراحة إلى تحويل مسار المعدة أو تكميم المعدة. أما إذا كان الفشل بعد تكميم المعدة نتيجة القص الخاطئ للمعدة وترك أجزاء وأطراف من المفترض ازالتها، ترك جانب كبير من هرمون الجريلين المسؤل عن الجوع فبالتالي يكون حجم المعدة يساعدة علي تقليل الأكل وعدم الاحساس بالشبع لكن النزول في الوزن يكون بطئ وأقل من الحجم المراد تحقيقة  فيكون الحل هو إعادة التكميم بالطريقة الصحيحة .

Share and let others know...Tweet about this on TwitterShare on Google+Share on FacebookEmail this to someone